اعلانات

الخطFontFonte + - Bookmark and Share

 في يومه الثالث والاخير من زيارته الى فرنسا، التقى وزير الدفاع الوطني يعقوب رياض الصراف نظيرته الفرنسية Florence Parly.

 

في يومه الثالث والاخير من زيارته الى فرنسا، التقى وزير الدفاع الوطني يعقوب رياض الصراف نظيرته الفرنسية Florence Parly.

الاجتماع تناول موضوع الهبة والقروض التي تعهدت بها فرنسا خلال مؤتمر روما٢  لمساعدة الجيش اللبناني والمباشرة بآلية تنفيذها وفق ما يتناسب مع حاجات الجيش اللبناني من أسلحة ومعدات عسكرية و برامج التدريب بالاضافة الى العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها.

 

المباحثات شملت الأوضاع والتطورات التي يمر بها لبنان والمنطقة، وفي مقدمتها  أزمة النزوح، اذ شرح  الصراف الانعكاسات السلبية لهذا النزوح على  البنى التحتية  اللبنانية مشددا على حق اللاجئين في العودة الآمنة الى سوريا داعيا المجتمع الدولي الى مساعدة لبنان في تحقيق هذه العودة.

 

 أكد  الصراف ،خلال اللقاء، التزام لبنان بالقرارات الدولية لاسيما ١٧٠١ والتعاون القائم بين الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل لافتا الى أن اسرائيل هي التي تستمر بانتهاك  السيادة اللبنانية.

 

من جهتها، أكدت Parly على حرص بلادها على الوقوف الى جانب لبنان ودعم المؤسسات منوهة بدور الجيش اللبناني في الحفاظ على الاستقرار والأمن مشيرة الى العلاقات التاريخية التي تربط لبنان بفرنسا.

 

 كما عقد الصراف اجتماعا مع المديرية العامة للتسلح والعلاقات الخارجية والقيادة البحرية الفرنسية.

وكان الصراف قد أنهى  سلسلة لقاءات أجراها على مدى ثلاثة ايام ،في المعرض الذي يقام لمناسبة الاسبوع العالمي للدفاع والأمن  2018 Eurosatory  في باريس،  مع أبرز وأهم الشركات العارضة حيث اطلع على أحدث التكنولوجيا  العسكرية  التي يمكن أن تعود بالفائدة على الجيش اللبناني كما زار جناح الشركة اللبنانية JBI المتخصصة في تطوير آلات الرصد الحراري.

Last Update Date:Date de mise à jour:آخر تحديث في تاريخ:6/14/2018 12:54 PM
جميع الحقوق محفوظة ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية
الصفحة الرئيسية
خريطة الموقع
تبادل آراء حول نصوص المشاريع
مشاريع / دراسات