اعلانات

الخطFontFonte + - Bookmark and Share

  

شهدت وزارة الدفاع الوطني في اليرزة محادثات مع وزير الدفاع الوطني يعقوب رياض الصراف ونظيره الإيرلندي في حضور مساعد الوزير والسفير جورج سيام قنصل لبنان الفخري في ايرلندا.

 

شهدت وزارة الدفاع الوطني في اليرزة محادثات مع وزير الدفاع الوطني يعقوب رياض الصراف ونظيره الإيرلندي في حضور مساعد الوزير والسفير جورج سيام قنصل لبنان الفخري في ايرلندا.

وكان الوزير الإيرلندي قد وصل صباحا الى الوزارة حيث أقيم له استقبال رسمي ووضع إكليلا من الزهر لى نصب الشهداء.

تحدث خلالها الوزير الصراف على اهمية التعاون بين لبنان وايرلندا خصوصا في المجال العسكري حيث شرح المهام التي يقوم بها الجيش اللبناني في الداخل وعلى الحدود.

وقال ان الجيش الذي هزم الارهاب في الجرود ودمر الخلايا الإرهابية من خلال العمليات الإستباقية يعمل في الداخل على ضبط الاستقرار الأمني، وهو في جهوزية لمواكبة الاستحقاق الانتخابي في ايار المقبل.

وهو في المقابل يعمل على ضبط الحدود وترسيخ الاستقرار الامني في الجنوب بالتعاون والتنسيق مع قوات اليونيفل.

واذ شدد على التزام لبنان القرار 1701 ركز على الخروقات الإسرائيلية لهذا القرار من خلال استمرار الانتهاكات الإسرائيلية اليومية اليومية للسيادة اللبنانية برا بحرا وجوا، فضلا عن ان اسرائيل لا تتوقف عن اطلاق التهديدات للبنان.

واكد ان الجيش اللبناني قادر على حماية حدوده ونفطه وثرواته، والقرار اللبناني واضح بالرد على اي اعتداء على ارضه.

ونوه الصراف بالتعاون الكامل والتام بين الجيش اللبناني وقوات اليونيفل والذي ترجمت نتائجه هدوءا امنيا في الجنوب، واشاد بما تقدمه الوحدة الإيرلندية المشاركة في قوات اليونيفل لا سيما في مجال الخدمات والمشاريع الإنمائيىة مما عزز علاقات الصداقة التاريخية التي تربط الشعبين . وحيا للمناسبة شهداء الكتيبة  الإيرلندية ال 47 الذين سقطوا في لبنان.

وشدد الوزير عن اهمية دعم الجيش وتقديم المساعدات له، مؤكدا ان لبنان وان السعي للحصول على مساعدات عسكرية للجيش لا انه في المقابل يرفض اي شروط قد يتم وضعها عليه لافتا ان هذا الأمر كان اساسيا في مؤتمر روما 2 الذي عقد من اجل دعم الجيش وباقي القوى الأمنية.

وتناول الصراف مسألة اللا جئين السوريين في لبنان والأعباء الإجتماعية والإقتصادية والأمنية التي وقعت على كاهل لبنان من جراء هذا اللجوء مكررا دعوته لضرورة العمل على تنظيم عودة النازحين السوريين الى المناطق الآمنة في سوريا في اسرع وقت وهو امر ينعكس بالتأكيد إيجابيا على لبنان، مشددا على ان لبنان لن يساوم اطلاقا على هذا الأمر.

الصراف الذي فصل المشاريع التي تقوم بها وزارة الدفاع من اجل تطوير منشآت الجيش وتحديثها، تطرق الى مشروع المستشفى العسكري المركزي المنوي اقامته فضلا عن مشروع الطاقة المستدامة.

من ناحيته اكد الوزير الإيرلندي حرص حكومته على استقرار لبنان ودعمه، معربا عن استعداد بلاده لمساعدة الجيش اللبناني خصوصا في مجال تبادل الخبرات والتدريب.

كما شدد على اهمية الدور الذي تؤديه قوات اليونيفل في جنوب لبنان مؤكدا وجوب تعزيز آليات التعاون في سبيل حفظ الأمن والإستقرار.

وابلغ الوزير الإيرلندي الوزير الصراف الموافقة على تحضير اتفاقيات ثنائية للتعاون بين الوزارتين.

Last Update Date:Date de mise à jour:آخر تحديث في تاريخ:3/21/2018 3:32 PM
جميع الحقوق محفوظة ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية
الصفحة الرئيسية
خريطة الموقع
تبادل آراء حول نصوص المشاريع
مشاريع / دراسات