أكد الوزير يعقوب الصراف ان" رهان البعض  على طرق باب اللاجئين السوريين للدخول في مزايدات أو صفقات دولية او اقليمية هو محض اوهام وبالذات في هذا العهد."

عرض وزير الدفاع الوطني يعقوب رياض الصراف مع السفيرة الأميركية لدى لبنان اليزابيت ريتشارد، قبل ذهابها الى واشنطن للاجتماع مع المسؤولين الأميركيين لمناقشة الوضع اللبناني والاقليميفي يومه الثالث والاخير من زيارته الى فرنسا، التقى وزير الدفاع الوطني يعقوب رياض الصراف نظيرته الفرنسية Florence Parly. 

وصل وزير الدفاع الوطني يعقوب رياض الصراف الى العاصمة الفرنسية حيث من المقرر أن يجتمع مع نظيرته الفرنسية فلورنسي بارلي  خلال الايام المقبلة لمتابعة موضوع الهبات والقروض التي اعلنت عنها فرنسا خلال مؤتمر روما ٢ لدعم الجيش اللبناني بالاضافة الى بحث سبل التعاون بين البلدين.

 

إستقبل وزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف، وفداً نيابيّاً من البرلمان الأوروبي يزور لبنان ترافقه رئيسة مؤسسة المقدم الشهيد صبحي العاقوري ليا العاقوري، وكانت جولة أفق تناولت الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة.

اعلانات

الخطFontFonte + - Bookmark and Share

 بيان صادر عن وزير الدفاع الوطني يعقوب رياض الصرّاف يتوجه به بالتهنئة للبنانيين لمناسبة ذكرى عيد الاستقلال

توجه وزير الدفاع الوطني يعقوب رياض الصرّاف بالتهنئة للبنانيين لمناسبة ذكرى عيد الاستقلال، وحيّا الجيش اللبناني الذي اهدى اللبنانيين هذا العام أكبر إنجاز تمثل بدحر الإرهاب من لبنان وتطهير الجرود من رجسهم. وقال في تصريح اليوم إن لبنان يمر بمرحلة دقيقة تستدعي شبك الأيدي وتوحيد الصف والتضامن والوقوف خلف المؤسسة العسكرية التي تشكل الضمانة الاولى لإستقرارنا وأمننا. وشدد على أن أحدا لن يتمكن من المساس بالسلم الأهلي والإستقرار الداخلي لأن قرار الدولة واضح وصريح وعبر عنه مراراً وتكراراً فخامة رئيس الجمهورية وأيدته القيادات السياسية التي تعي تماماً دقة الظروف الحالية. الصرّاف جدد التأكيد على أن لا خوف على لبنان بفضل قيادته وقد أثبتت الأحداث حكمتها، إذ تمكنت في أصعب الظروف والتطورات من تمتين الوحدة وتحصين لبنان محلياً وتوفير مظلة دعم دولي له. وقال:"الجميع يعلم دقة الظروف التي تحيط بنا، وما علينا الان إلّا أن نجدد إيماننا بوطننا من خلال تضامننا والإلتفاف حول دولتنا ومؤسساتنا وجيشنا، والإبتعاد عن التباينات وعدم ترك الغرائز تتحكم بتصرفاتنا؛ ووضع مصلحة وطننا العليا فوق أي إعتبار". وأضاف: إننا لن نتهاون مع اي عابث بالأمن، ولن نترك ساحتنا عرضة لأي إهتزاز من شأنه أن يؤثر على مستقبل بلادنا. وختم الصرّاف بتحية شهداء الجيش الذين كرّسوا الإستقلال هذا العام بدمائهم فكان نصر الجرود وأمن لبنان.
Last Update Date:Date de mise à jour:آخر تحديث في تاريخ:11/21/2017 4:04 PM
جميع الحقوق محفوظة ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية
الصفحة الرئيسية
خريطة الموقع
تبادل آراء حول نصوص المشاريع
مشاريع / دراسات