استقبل وزير الدفاع الوطني الياس بو صعب وزير دفاع جمهورية كازاخستان نورلان يرميكباييف

التقى وزير الدفاع الوطني الياس بو صعب وفدًا من حراك العسكريين المتقاعدين

قام معالي وزير الدفاع الوطني الياس بو صعب ممثلاً فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ‏باستقبال بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر اليازجي خلال زيارته إلى ‏عكار.‏

أجرى وزير الدفاع الياس بو صعب جولة في الجنوب، استهلها بزيارة ثكنة بنوا بركات في صور, والتقى قائد الجيش العماد جوزف عون في حضور قائد قطاع جنوب الليطاني العميد الركن روجيه الحلو ورئيس فرع مخابرات الجنوب العميد الركن فوزي حمادة وعدد من الضباط، واستمع الى شرح عن الأوضاع في المنطقة الجنوبية ولا سيما في القرى الحدودية.

عقد وزير الدفاع الوطني الياس بو صعب في مكتبه في اليرزة مؤتمراً صحافياً تناول فيه الأزمة الاقتصادية والمساعي التي تبذل للحد من النفقات، بخاصة ما يتعلق بموازنة وزارة الدفاع وحقوق العسكريين.

اعلانات

الخطFontFonte + - Bookmark and Share

 

عقد وزير الدفاع الوطني الياس بو صعب في مكتبه في اليرزة مؤتمراً صحافياً تناول فيه الأزمة الاقتصادية والمساعي التي تبذل للحد من النفقات، بخاصة ما يتعلق بموازنة وزارة الدفاع وحقوق العسكريين.

(مؤتمر صحافي لوزير الدفاع الوطني)

عقد وزير الدفاع الوطني الياس بو صعب في مكتبه في اليرزة مؤتمراً صحافياً تناول فيه الأزمة الاقتصادية والمساعي التي تبذل للحد من النفقات، بخاصة ما يتعلق بموازنة وزارة الدفاع وحقوق العسكريين.

ونفى الوزير بو صعب أن تكون نفقات وزارة الدفاع والمؤسسة العسكرية سبباً في العجز الاقتصادي. وأكد أن موازنة الجيش مدروسة وتتناسب مع المهمات التي ينفذها بموجب قرار مجلس الوزارء الذي كلفه حفظ الأمن عند الحدود وفي الداخل، معتبراً أن جميع اللبنانيين يتطلعون إلى هذه المؤسسة التي قدم ضباطها وعسكريوها التضحيات الكبرى في سبيل الدفاع عن الوطن، وأن حفظ الأمن يستلزم الحفاظ على معنويات العسكريين وعدم المس بحقوقهم الأساسية ولا سيما الرواتب.

وأشار إلى أن قيادة الجيش معنية بالتقشف وبالمصلحة الاقتصادية الوطنية، وهي تعمل على تطبيق إصلاحات داخلية تتضمن إجراءات تقشف للحد من النفقات، بما يلائم استمرارية العمل في الجيش.

وفي ما خص التدبير رقم 3، لفت وزير الدفاع إلى أنه يُمنح للعسكريين بموجب مهمات حفظ الأمن ومكافحة الإرهاب والتصدي للعدو الإسرائيلي، مؤكداً أن قيادة الجيش مستعدة لتعديل هذا التدبير وتخفيض الجهوزية في ضوء المهمات المطلوبة بقرار يُتخذ في مجلس الوزراء.

من جهة أخرى، كشف الوزير بو صعب عن وجود توجه لعدم تطويع دفعة من التلامذة الضباط هذا العام، ولتخفيض عديد الجيش بمقدار عشرة آلاف عنصر في غصون خمس سنوات، وتخفيض عديد العمداء بشكل تدريجي وصولاً إلى 120 عميد، ضمن خطة متكاملة ستبحث في مجلس الوزراء، وتشمل زيادة حجم مشاركة قوى الأمن الداخلي في عمليات حفظ الأمن. كما شدد على ضرورة الحد من الهدر المالي في جميع مؤسسات الدولة الأخرى.

وأعلن انتهاء العمل على المراسيم التطبيقية لقانون الدفاع الوطني في جميع مؤسسات وزارة الدفاع، تمهيداً لإقرارها في مجلس الوزراء، لا سيما الشق المتعلق بتحديد حجم الملاك، وتنظيم عملية الترقية ورفع سن التقاعد للعسكريين.

ودعا إلى عدم تناول حقوق العسكريين في الإعلام ونشر معلومات مغلوطة توحي أن هذه الحقوق هي من الأسباب الأساسية للأزمة المالية، مشيراً إلى أن قيادة الجيش هي الجهة الصالحة للتعاطي مع هذا الموضوع، وأنها تتحلى بالمسؤولية الكاملة، وينبغي منحها الوقت الكافي لتطبيق الإصلاحات بالتنسيق مع وزارة المالية.

Last Update Date:Date de mise à jour:آخر تحديث في تاريخ:5/6/2019 1:41 PM
جميع الحقوق محفوظة ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية
الصفحة الرئيسية
خريطة الموقع
تبادل آراء حول نصوص المشاريع
مشاريع / دراسات